بيان صحفي

"شروق" تستعرض رؤية الشارقة للتحوّل في ملتقى الاستثمار السنوي

أبريل 11، 2015 ,

بمشاركة أربع دوائر حكومية من الشارقة في جناحها بالملتقى
تشارك هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) في الدورة الخامسة من "ملتقى الاستثمار السنوي" الذي انطلقت أعماله أمس (الاثنين) في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتو ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك بمشاركة أربع دوائر حكومية في الشارقة تشمل المنطقة الحرة بالحمرية، وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، ودائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة.
وينعقد ملتقى الاستثمار السنوي لهذا العام تحت شعار "التنمية المستدامة من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر في مجالات الإبتكار ونقل التكنولوجيا"، ويشكل تجمعاً لأبرز الأكاديميين، والخبراء، والتنفيذيين ورجال الأعمال لتبادل الأفكار حول أهمية الإبتكار للنمو والتطور. ويستكشف الملتقى مدى مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في النمو الاقتصادي المستدام من خلال نقل التكنولوجيا وتشريع السياسات الاستثمارية الداعمة.
ويُعتبر العمل على تعزيز جاذبية الشارقة كوجهة للاستثمار والسياحة والأعمال أحد الأهداف الرئيسية لـ)شروق(، التي تشارك في ملتقى الاستثمار السنوي، كعارضٍ وراعٍ فضي له، حيث يعتبرالملتقى محطة مهمة تجمع أقطاب الاستثمار من الأفراد والشركات من كافة أرجاء المنطقة والعالم، لاتخاذ قرارات حول الوجهة المستقبلية لاستثماراتهم.
وسيقوم سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ(شروق)، بإلقاء كلمة رئيسية اليوم (الثلاثاء 31 مارس) في جلسة بعنوان "الشارقة نموذجاً"، والتي سيلقي الضوء فيها على استراتيجية إمارة الشارقة في جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتوفير البيئة الاستثمارية لتحقيق النمو المستدام. و سيشارك في الجلسة ممثلون عن شركة الشارقة للبيئة "بيئة"، و مدينة الشارقة للرعاية الصحية، و هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي.
كما سيشارك السركال أيضاً مع مجموعة من المتحدثين العالميين في جلسة بعنوان "الحوافز والاستثمارات الأجنبية المباشرة"، والتي ستعقد يوم الأربعاء الموافق 1 إبريل، حيث سيركز المتحدثون حول أحدث التطورات في الحوافز المالية المخصصة لجذب الاستثمارات العالية القيمة، وتجربة المستثمرين في استكشاف الحوافز الممنوحة للاستثمارات الأجنبية المباشرة المتعلّقة بالإبداع ودور الحكومات في هذا الصدد.
وسينضم إلى المدير التنفيذي لـ(شروق) في هذه الجلسة كل من مارتين كاسبار، الرئيس التنفيذي لشركة "فرانكيش إنداستريال بايبس" الألمانية، وآرنولد ليونج، الرئيس التنفيذي لشركة "آبنوفشين تيكنولوجيز" الكندية، وآندريا جولدستاين، كبير الاقتصاديين في وحدة الاستثمار بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وكاي هاكيريش، رئيس مؤسسة "كيه إيه للاستثمار الأجنبي" السويدية.
ويركزالملتقى هذا العام على تحديات وآفاق الاقتصاد العالمي وتأثيراته في الاستثمارات الأجنبية المباشرة وآفاق نموه وعوائق تطوره، ومايرافق ذلك من أطر وتشريعات ضرورية لتعزيز الشراكات الاستثمارية والتحفيز الاستثماري وعمليات الاستحواذ والاندماج وجدوى الاستثمارات
في القطاعات الاقتصادية المستحدثة، وغيرها من الأمور التي تعد في صلب العملية الاستثمارية في الاقتصاد العالمي الحديث.
وتعد هذه الموضوعات من صميم الأعمال اليومية لـ)شروق(، حيث تقوم الهيئة وعلى نحو دوري بإقامة جولات ترويجية وعقد اجتماعات أعمال في كافة أنحاء العالم، بهدف تبادل المعرفة، والأفكار، وبحث أوجه التقدم التكنولوجي مع قادة الحكومات والأعمال، وإستكشاف سبل التعاون، وغالباً ما تثمر هذه الجهود عن إبرام مذكرات تفاهم واتفاقيات تعاون مهمة. كما تقوم الهيئة بإقتراح السياسات الحكومية التي تشجع على الاستثمار في الشارقة، وتعمل على إيجاد الظروف المثلى لإقامة الأعمال في الإمارة.
وأكد سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ)شروق(، على حرص الهيئة على المشاركة في ملتقى الاستثمار السنوي 2015. وقال: "يركز ملتقى هذا العام على مواضيع رئيسية مثل ترويج الاستثمار الأجنبي المباشر في الإبتكار ونقل التكنولوجيا، واستحداث هياكل تنظيمية مثلى للاستثمار في كافة أنحاء العالم، ونحن مهتمون بتبادل خبراتنا مع المستثمرين والجهات المهتمة بهذه المجالات الحيوية، وإطلاعها على الفرص الاستثمارية المتوفرة في إمارة الشارقة".
وأضاف: "يشارك في الملتقى ممثلون عن بلدان من كافة أنحاء العالم، وأيضاً ممثلون عن قائمة واسعة من القطاعات، بما يعزز من أهمية هذه الفعالية بالنسبة لـ)شروق(، حيث تفخر الشارقة بإقتصادها الذي يُعتبر من أكثر الاقتصادات تنوعاً في المنطقة، ويزخر بالفرص الاستثمارية المجزية للمستثمرين، وتتيح لنا مثل هذه المشاركات تبادل خبراتنا وتجاربنا والاستماع إلى آراء
المستثمرين بشأنها، لتوفير التسهيلات التي يتطلعون إليها، وضمان استفادتهم المثلى من الفرص المجزية في الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة".
وأكد السركال بأن )شروق( ستغتنم فرصة المشاركة في الملتقى لتوطيد علاقاتها الراهنة وبناء علاقات جديدة، في مواصلة لنشاط الهيئة ومشاريعها التي أهلتها للفوز بجائزة وكالة الاستثمار الأجنبي المباشر لعامي 2013 و2014 ضمن حفل توزيع الجوائز المصرفية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وجاء نمو جاذبية الشارقة كوجهة مفضلة للاستثمار في المنطقة والعالم خلال السنوات الماضية بفضل جهود )شروق( والمؤسسات الحكومية الأخرى في الإمارة، ولاسيما بعد أن أثمرت هذه المكانة الصاعدة للشارقة في الأوساط الاستثمارية عن استضافة الإمارة مؤخراً للمنتدى العالمي للاستثمار الأجنبي المباشر، لتكون من المدن القليلة التي حظيت بإستضافة هذه التظاهرة العالمية التي تُقام في العواصم الاقتصادية الرائدة بالعالم.
واستقطبت دورة العام الماضي من ملتقى الاستثمار السنوي نحو 11,000 موفد ومشارك، من ضمنهم 56 وزيراً ونائب وزير ترأسوا وفود بلدانهم التي ضمت ممثلين عن مؤسسات القطاعين العام والخاص. وشارك في فعاليات الملتقى 122 بلداً من قارات أفريقيا، وآسيا، والأمريكيتين، وأوروبا.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: