بيان صحفي

"شروق" تبرم مذكرة تفاهم مع غرفة التجارة العربية البريطانية لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين الإمارات وبريطانيا

أبريل 14، 2015

على هامش الجولة الترويجية التي تنظمها في لندن
أبرمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وغرفة التجارة العربية البريطانية، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالي الاستثمار والتطوير، بما يؤدي إلى الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة.
وتم توقيع المذكرة في فندق ماندارين أورينتال هايد بارك بالعاصمة البريطانية لندن، يوم أمس (الاثنين)، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، وسعادة عبد الرحمن غانم المطيوعي، سفير دولة الإمارات لدى المملكة المتحدة، والشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم، السكرتير الأول في سفارة الدولة بالمملكة المتحدة، وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والدكتورة أفنان الشعيبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية البريطانية، و سعود السويدي، مدير إدارة العلاقات الدولية والشراكات في "شروق" ، و عبد السلام الإدريسي، مدير الخدمات التجارية في غرفة التجارة العربية البريطانية.
وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش الجولة الترويجية التي تنظمها "شروق" في العاصمة البريطانية خلال الفترة من 13 إلى 15 أبريل الجاري، وذلك في إطار رؤية الهيئة الرامية إلى تمتين الروابط مع الهيئات الاقتصادية والاستثمارية الدولية، بهدف زيادة التعاون المتبادل، وترويج الشارقة كوجهة رئيسية للاستثمار في المنطقة.
وقالت الشيخة بدور القاسمي في تعليق لها بهذه المناسبة: "نعمل في "شروق" على تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية الدولية لإمارة الشارقة بشكل خاص ودولة الامارات بشكل عام بهدف جذب الاستثمارات، وتعزيز فرص التنمية الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، وزيادة التعاون وتبادل الخبرات في مختلف المجالات بين الطرفين، بالشكل الذي يمهد الطريق لتحقيق نمو اقتصادي في ظل مناخ الأعمال المزدهر بالشارقة والإمارات".
ومن جانبه قال سعادة عبد الرحمن غانم المطيوعي، سفير الدولة لدى المملكة المتحدة: "يسرنا أن نرحب بالشيخة بدور بنت سلطان القاسمي والوفد المرافق لها من هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" هنا في لندن. كما نود أن نؤكد أن أي جهد يمكن بذله لخدمة اقتصاد دولة الإمارات والترويج لصادراتها هو أولوية عليا بالنسبة للسفارة والقسم الاقتصادي بإشراف السكرتير أول الشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم ومن هنا فقد تشرفنا بالتعاون والعمل الحثيث مع "شروق" من أجل إنجاح هذه الزيارة وضمان تمكن الوفد الكريم من الالتقاء بأكبر عدد ممكن من الهيئات التجارية والاستثمارية البريطانية لبحث آفاق التعاون وترسيخ العلاقات التاريخية بين البلدين من خلال قطاع التجارة والاستثمار. كما أود الإشارة إلى الدور البارز الذي قامت به غرفة التجارة العربية البريطانية لتعزيز العلاقات التجارية بين بريطانيا والدول العربية عموماً ودولة الإمارات بشكل خاص."
و في هذه المناسبة قالت الدكتورة أفنان الشعيبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية البريطانية:" نحن على ثقة بأن توقيع هذه المذكرة سوف يفتح مجالات أوسع لتعزيز الفرص الاستثمارية وتبادل الخبرات وتوسيع الأنشطة التجارية المشتركة وستضيف بعداً جديداً على أعمالنا وخاصة في الميادين الاقتصادية والتجارية بين الجانبين".
وتقضي بنود مذكرة التفاهم بقيام كل من "شروق" وغرفة التجارة العربية البريطانية بالعمل على تشجيع، وترويج، وتسهيل التعاون في مجالي الاستثمار والتطوير بين أوساط التجارة والأعمال في إمارة الشارقة والمملكة المتحدة، والعمل على تنسيق إقامة شبكة أعمال وتوسعتها لتمكين هذه الأوساط من الاستفادة من فرص الأعمال المتاحة في كلا البلدين، اضافة إلى تنظيم جولة تعريفية لممثلي عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية البريطانية إلى إمارة الشارقة في أواخر العام الجاري.
واتفق الجانبان بموجب المذكرة على تشجيع تداول المعلومات الاقتصادية المتبادلة، والاحصائيات، والبيانات التجارية، والأنشطة البحثية المشتركة، ومساعدة كل طرف للآخر عند المشاركة في المعارض التجارية، والمؤتمرات، ولندوات، وتنظيمها. كما تعهد الجانبان بالعمل على تذليل التحديات التي تعيق نمو الاستثمار والأعمال، وذلك بتحديد العوائق وإيجاد الحلول المناسبة، ودعم وتشجيع تبادل الخبرات الفنية وفرص التدريب.
ويعقد وفد )شروق( إلى المملكة المتحدة والذي تترأسه الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، ويضم سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ"شروق"، اجتماعات مع ممثلي غرفة التجارة البريطانية، وجمعية الخدمات البيئية، وغرفة تجارة برمنجهام، ومكتب عمدة لندن، ورابطة قطاعات الرعاية الصحية البريطانية، ومستشفى رويال مارسدن، بالإضافة إلى غرفة تجارة لندن.
وبلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة نحو 12 مليار جنيه استرليني في العام 2012. وتمتلك المملكة المتحدة أكثر من 400 شركة تجارية، و800 وكالة تجارية، و8,000 علامة تجارية مسجلة في الإمارات. ويبلغ عدد أفراد الجالية البريطانية في دولة الإمارات ما يزيد عن 100 ألف، كما تستقبل إمارات الدولة أكثر من مليون زائر بريطاني سنوياً. ومع تواصل نمو الروابط بين الشارقة والمملكة المتحدة، فقد تم مؤخراً منح شركة بريطانية عقداً بقيمة 343 مليون جنيه استرليني لبناء أكبر مصنع في العالم لتحويل النفايات إلى طاقة حرارية في الإمارة.
وتتركز مهام "شروق" في توفير التسهيلات الضرورية والحوافز وتذليل العقبات التي تواجه أنشطة الاستثمار في الإمارة، وكذلك تقييم مشروعات البنية التحتية ذات الصلة بالسياحة ووضع الخطط اللازمة لإستكمال تلك المشروعات.
وتقديراً لإنجازاتها المتميزة، فازت )شروق( بجائزة وكالة الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2013 و2014 التي تقدمها مجلة "ذا يوروبيان" البريطانية ضمن الجوائز المصرفية للعام 2013 و 2014 - منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: