بيان صحفي

"شروق" تعزز الروابط التجارية والاستثمارية بين الشارقة وإقليم كردستان

يونيو 15، 2014

خلال مشاركتها في مؤتمر ومعرض تجارة الإمارات والعراق بأربيل
شاركت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" مؤخراً في معرض ومؤتمر تجارة الإمارات والعراق الذي جرت فعاليات دورته الثانية في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراقي في الفترة من 10-12 يونيو الجاري.
وأقيم المؤتمر في مركز سعد للمؤتمرات في أربيل تحت رعاية وزارة الاقتصاد الإماراتية وحكومة إقليم كردستان، وبدعم من مكتب دبي لتنمية الصادرات، ومكتب الاستثمار الأجنبي التابع لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.
وحرصت "شروق" على المشاركة في المعرض والتواصل مع رجال الأعمال والمستثمرين من خلال وفد ترأسه محمد جمعة المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، إلى جانب مروان العجلة، تنفيذي ترويج الاستثمار في "شروق".
وجاء المعرض، الذي أُقيم في أعقاب النجاح الكبير الذي شهدته النسخة الأولى من المعرض التي أقيمت في ابريل 2013. وشهدت نسخة العام الحالي تجمعاً لنخبة من رجال الأعمال، والمستثمرين، والمسؤولين الحكوميين لتطوير روابط تجارية مع القطاعين الخاص والعام في كردستان، ونجحت في استقطاب اهتمام كبير من رجال الأعمال والمستثمرين، وإقامة علاقات تجارية مثمرة.
وقال محمد جمعة المشرخ في تعليق له على هذه المشاركة: "يمثل هذا المعرض فرصة مهمة لاستعراض بعض مما تقدمه الشارقة للمستثمرين من أربيل والعراق بشكل عام. حيث تشهد الشارقة نمواً اقتصادياً متزايداً، ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تزيد عن 13 بالمئة خلال العام 2014، ويشاطرنا إقليم كردستان العراق هذا النمو الكبير. وفي الواقع فإن اقتصاد الإمارة سينمو إلى ما يزيد عن الضعف مقارنة مع حجمه في العام 2007، في دليل على جاذبيته للمستثمرين الذين يتطلعون إلى نمو قوي ومستدام في مختلف القطاعات الأساسية".
وتابع المشرخ: "يعود الفضل في نجاح اقتصاد الشارقة إلى قطاعات اقتصادية أبدى المستثمرون في إقليم كردستان اهتماماً كبيراً في استكشافها، كما تتميّز الشارقة بالأداء القوي لقطاعات البناء والتشييد، والسياحة والضيافة، حيث من المتوقع نمو معدل نزلاء الفنادق بأكثر من 6 بالمائة سنويا. وبالإضافة إلى ذلك، تُسهم الشارقة بنحو ثلث إجمالي الناتج الصناعي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتتميّز بفرص كبيرة جديرة بالإستكشاف من خلال عقد شراكات جديدة وتعزيز الشراكات القائمة بين الشارقة والعراق".
وبات العراق أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لدولة الإمارات خلال السنوات الأخيرة، حيث قفز حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 40 بالمائة خلال العام 2011، وبلغت قيمة التبادل التجاري أكثر من 13 مليار دولار في العام 2012.
ويُعتبر إقليم كردستان العراق أحد الاقتصادات الناشئة الأسرع نمواً في العراق، حيث من المتوقع أن ينمو اقتصاد الإقليم بنسبة من 9% إلى 12% ما بين عامي 2012 و2016، بفضل السياسات الحكومية المشجعة لإقامة الأعمال. وتعد أربيل رابع أكبر مدن العراق، ويبلغ عدد سكانها نحو 1.5 مليون نسمة، وقد استقطبت استثمارات محلية واجنبية بنحو 12 مليون دولار خلال الفترة ما بين عامي 2011 و2013.
يشار إلى أن "شروق" تأسست عام 2009، وتسعى إلى تشجيع الاستثمار في الإمارة عن طريق تبني أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات النوعية التي تساعد في جذب المستثمرين سواءً من المنطقة أو من كافة أنحاء العالم.
وتتركز مهام "شروق" في توفير التسهيلات الضرورية والحوافز وتذليل العقبات التي تواجه أنشطة الاستثمار في الإمارة، وكذلك تقييم مشروعات البنية التحتية، ووضع الخطط اللازمة لإستكمال تلك المشروعات.
وتقديرا لإنجازاتها المتميزة، فازت "شروق" بجائزة وكالة الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2013 التي تقدمها مجلة "ذا يوروبيان" البريطانية ضمن الجوائز المصرفية للعام 2013 - منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: