بيان صحفي

"شروق" تروِّج في شنغهاي لمقومات الاستثمار بإمارة الشارقة

سبتمبر 20، 2014 ,

نظمت اجتماعات رفيعة المستوى مع قادة الأعمال الصينيين
اختتمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" بنجاح جولة ترويجية في مدينة شنغهاي الصينية قامت خلالها باستعراض مقومات الاستثمار في الإمارة، كجزء من إستراتيجيتها الرامية إلى ترويج الشارقة كوجهة عالمية للاستثمارات الدولية.
وجاءت هذه الجولة الترويجية في أعقاب مشاركة "شروق"، بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الإماراتية، في الدورة الثامنة عشرة لمعرض الصين الدولي للاستثمار والتجارة، الذي أقيمت فعالياته في مدينة شيامن يومي 8 و11 من سبتمبر الجاري.
ونظمت "شروق" الجولة الترويجية من 11 وحتى 12 من سبتمبر بهدف ترويج فرص الاستثمار في الشارقة لدى المستثمرين الصينيين، وإطلاع أوساط التجارة والأعمال في شنغهاي على قائمة واسعة من الفرص التي يوفرها اقتصاد الشارقة المتنوع والسريع النمو.
والتقى وفد شروق، الذي ترأسه محمد المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار في «شروق»، ضم دايانا يونغي ما، تنفيذي ترويج الاستثمار، خلال اليوم الأول من الجولة الترويجية، مجموعة من المستثمرين من غرفة تجارة شنغهاي. واغتنم الوفد الفرصة خلال الاجتماع لتقديم نبذة عن قطاعات النمو الرئيسية في الشارقة، والتي تشمل السياحة والترفيه، والخدمات اللوجستية، والرعاية الصحية، والبيئة، واستكشاف الفرص الوافرة التي تقدمها هذه القطاعات لرجال الأعمال في شنغهاي الراغبين بتوسيع قاعدة عملياتهم نحو الشرق الأوسط.
وشهد اليوم الثاني من الجولة الترويجية إقامة ندوة الشارقة – شنغهاي، والتي نظمتها "شروق" بالتعاون مع المجلس الصيني لترويج التجارة الدولية فرع شنغهاي. وركزت الندوة على المزايا العديدة التي تقدمها الشارقة كمركز استثمار إقليمي، وتشمل هذه المزايا موقعها الإستراتيجي، والبنى التحتية المتميّزة، والقدرات اللوجستية المتقدمة، وتنوع الموارد الاقتصادية، فضلاً عن وجود مجموعة من مشاريع التطوير النوعية قيد الإنجاز حالياً في الإمارة. وسبق انعقاد الندوة اجتماع بين محمد المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار في "شروق"، والسيد وانغ لي، نائب رئيس المجلس الصيني لترويج التجارة الدولية.
وقال محمد المشرخ: "تمتلك أوساط التجارة والأعمال في الصين علاقات عمل قوية وقائمة مع الشارقة. وقد تبنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، هذه العلاقات وأولاها كل رعاية واهتمام، لتشهد العلاقات التجارية الثنائية بين الجانبين تحت توجيهات سموه نمواً سريعاً خلال الأعوام الأخيرة، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري الذي يشمل الإستيراد والتصدير وإعادة التصدير بنسبة تزيد عن 18 بالمائة ما بين عامي 2010 و2012 فقط، من 3.3 مليار درهم إلى أكثر من 3.9 مليار، أي بمعدل نمو سنوي بلغت نسبته 8 بالمائة، ولم تُبدي هذه الوتيرة أي علامات تباطؤ". وأشار إلى أن الجولة الترويجية حققت نجاحاً كبيراً، ومستوىً عالٍ من الاهتمام لدى أوساط التجارة والأعمال في شنغهاي بمتابعة فرص الأعمال والاستثمار القائمة بالشارقة".
يشار إلى أن "شروق" تأسست عام 2009 بهدف تحقيق إنجازات اجتماعية وثقافية وبيئية وتنمية اقتصادية على أساس الهوية العربية والإسلامية لإمارة الشارقة. وتسعى الهيئة إلى تشجيع الاستثمار عن طريق تبني أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات النوعية التي تساعد في جذب المستثمرين سواءً من المنطقة أو من أنحاء العالم كافة.
وتتركز مهام "شروق" في توفير التسهيلات الضرورية والحوافز وتذليل العقبات التي تواجه أنشطة الاستثمار في الإمارة، وكذلك تقييم مشروعات البنية التحتية ذات الصلة بالسياحة ووضع الخطط اللازمة لإستكمال تلك المشروعات.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: