بيان صحفي

"شروق" تبحث سبل تعزيز الشراكة مع هيئة الاستثمار في هونغ كونغ


تفعيلاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين
استقبلت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" يوم أمس الأول (الثلاثاء) وفداً من هيئة الاستثمار في هونغ كونغ، الدائرة المعنية بترويج الاستثمار الأجنبي المباشر في حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.
وجاءت هذه الزيارة في اطار استكشاف سبل تفعيل مذكرة التفاهم التي تم إبرامها بين الجانبين في العام الماضي، والتي تنص على إقامة شراكة إستراتيجية بين الجانبين لزيادة الاستثمار الأجنبي والنشاطات التجارية بين الشارقة وهونغ كونغ.
وترأس الوفد الضيف تشارلز نيج، مدير عام هيئة ترويج الاستثمار في هونغ كونغ التابعة لحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وضم الوفد كل من إينوتش فونغ، مدير تطوير الأسواق بسلطة النقد في هونغ كونغ التابعة لحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وكاري تشان، الاستشاري في هيئة الاستثمار في هونغ كونغ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وكان في استقبال الوفد الزائر سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، وأحمد عبيد القصير، مدير العمليات في "شروق"، وإيلي أرملي، مدير تطوير الأعمال، وتوماس جوزيف، تنفيذي أول ترويج الاستثمار، وتنفيذيو ترويج الاستثمار في "شروق" مروان العجلة، وديانا يونغوي ما وممثلي عدد من الجهات الحكومية في إمارة الشارقة وهي، غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والمنطقة الحرة بالحمرية، وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، ومدينة الشارقة للرعاية الصحية.
وفي تعليق له حول الزيارة، قال سعادة مروان بن جاسم السركال: "أسعدتنا هذه الزيارة من نظرائنا في هيئة الاستثمار بهونغ كونغ، والتي تهدف إلى تفعيل شراكتنا التي تم الاتفاق عليها في العام الماضي، حيث تتوفر إمكانيات هائلة للتعاون بين المستثمرين والشركات والهيئات في إمارة الشارقة وهونغ كونغ بما يعود بالمنفعة المتبادلة على الأطراف كافة. وتمثل الزيارة فرصة مثالية لبحث إمكانية إقامة عدد من المشاريع المشتركة، ودراسة عدد من الفرص الاستثمارية، وإطلاع الوفد الزائر على القطاعات الاقتصادية الأكثر قابلية للنمو في الشارقة".
وأكد السركال بأن هذه الزيارة تشكل نقطة إنطلاق لتعزيز التواصل وبناء العلاقات بين أوساط الأعمال في الشارقة وهونغ كونغ، منوهاً بأن الوجهتان مثاليتان لإقامة الأعمال فيما بينهما. وأضاف: "هنالك العديد من القواسم المشتركة التي تجمع بين الشارقة وهونغ كونغ، فكل منهما تمثل مركزاً إقليمياً، وتتمتع بموقع جغرافي إستراتيجي، وبنى تحتية متميّزة، وقدرات لوجستية، ما يجعل كلاً منهما موقعاً مثالياً لانطلاق العمليات التجارية الدولية. ونحن بالتالي نتطلع إلى مزايا حقيقية يحققها المستثمرون من الشارقة وهونغ كونغ الراغبون بجني ثمار تعزيز التعاون بيننا".
وتقضي بنود مذكرة التفاهم بين "شروق" وهيئة الاستثمار في هونغ كونغ على السعي لتبادل التجارب والخبرات في ترويج واستقطاب الاستثمار الأجنبي لزيادة النشاط التجاري في الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وهونغ كونغ، وذلك بتسهيل إحالات الشركات، ودعم الاستثمارات الداخلية للشركة المحالة من قبل الطرفين خلال إجراءات تأسيس أعمالها أو توسيعها.
ويعود تأسيس هيئة الاستثمار في هونغ كونغ إلى يوليو من العام 2000، وتتمثل رؤيتها في تعزيز مكانة هونغ كونغ كموقع رائد في الأعمال الدولية، وتحقيق رسالتها في استقطاب الاستثمارات الأجنبية ذات الأهمية الإستراتيجية للتنمية الاقتصادية لهونغ كونغ والمحافظة عليها. وتعمل الهيئة مع أعمال، ومشاريع صغيرة ومتوسطة، وشركات متعددة الجنسيات، داخل هونغ كونغ وخارجها، ترغب في إقامة مكاتب لها في هونغ كونغ أو توسيع مكاتبها الحالية القائمة في البلاد.
وتأسست هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" في عام 2009، بهدف تشجيع الاستثمار في الإمارة عن طريق تبني أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات النوعية التي تساعد في جذب المستثمرين سواءً من المنطقة أو من أنحاء العالم كافة. وتتركز مهام "شروق" في توفير التسهيلات الضرورية والحوافز وتذليل العقبات التي تواجه أنشطة الاستثمار في الإمارة، وكذلك تقييم مشروعات البنية التحتية ذات الصلة بالسياحة والاستثمار، ووضع الخطط اللازمة لإستكمال تلك المشروعات.
وتقديراً لإنجازاتها المتميزة، فازت "شروق" بجائزة وكالة الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2013 التي تقدمها مجلة "ذا يوروبيان" البريطانية ضمن الجوائز المصرفية للعام 2013 - منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: