بيان صحفي

(شروق) تختتم بنجاح عالمي أول بطولة لأساتذة الجولف في الشارقة

March 19، 2017

الجنوب أفريقي ويليامز يُتوج بلقب البطولة بعد تعادل مثير مع البريطاني ماركس
الشيخ محمد آل ثاني: البطولة دليل على عالمية مستوى نادي الشارقة للجولف والرماية
مروان السركال: "أساتذة الجولف" انعكاس للجهود المتكاملة الرامية إلى تعزيز مكانة الإمارة
اختتمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) بنجاح، مساء أمس (السبت)، فعاليات بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، والتي انطلقت يوم الخميس الماضي، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في نادي الشارقة للجولف والرماية، وتُوج فيها الجنوب أفريقي كريس ويليامز، بلقب البطولة، بعد أن تغلب في جولة فاصلة على منافسه البريطاني جاري ماركس، بعد تعادلهما.
حضر مراسم التتويج التي جرت في نادي الشارقة للجولف والرماية، كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ محمد آل ثاني نائب رئيس نادي الشارقة للجولف والرماية، وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وديفيد ماكلارين، رئيس الجولة الأوروبية للجولف، وعدد من رؤساء الدوائر والمؤسسات المشاركة والراعية للحدث.
وحل في المركز الثالث من بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، التي انعقدت تحت شعار "حيث تعيش الأساطير"، وتنافس فيها 57 لاعباً ينتمون إلى 17 دولة، منهم 55 من المحترفين، وإثنين من الهواة، كلا من السويسري ماجنوس أتليفي، والجنوب أفريقي جيمس كينجستون، ويبلغ مجموع جوائز البطولة 425 ألف دولار.
وتُعد بطولة الشارقة لأساتذة الجولف التي يشارك فيها عدد من أبرز محترفي اللعبة، أمثال رونان رافيرتي، وجوس ريفيرو، وبول برودهيرست، وباري لين، خامس فعاليات منافسات الجولة الأوروبية لأساتذة الجولف الذين تخطوا الخمسين عاماً من عمرهم، والتي انطلقت في العام 1992، وتنظم إمارة الشارقة البطولة سنوياً حتى عام 2019.
وأكد الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني نائب رئيس نادي الشارقة للجولف والرماية: "نشعر بالفخر والاعتزاز، باستضافة نادي الشارقة للجولف والرماية بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، وبتعزيزه لمكانته ضمن وجهات بطولات الجولف الإقليمية والعالمية، وتعد البطولة التي تختتم فعالياتها اليوم، دليل ناصع على ارتقاء النادي بملعبه ومرافقه وخدماته إلى مستوى الأندية العالمية المشهود لها في هذا الصدد".
وأضاف: "تمثل بطولة الشارقة لأساتذة الجولف بتنظيمها الكفء، بداية لمسيرة طويلة ينطوي نادي الشارقة للجولف والرماية المضي فيها، واستقطاب المزيد من فعاليات وبطولات الجولف، مستفيداً من مميزاته ورقي خدماته".
وهنأ سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، البطل كريس ويليامز لاقتناصه لقب البطولة، مشيداً بالمستوى الرائع الذي ظهر به اللاعب بين منافسيه من الأساتذة الذين يعدون بحق اساطير العالم في لعبة الجولف، ومشيراً إلى أنه على ثقة من أن متابعي المنافسات سواء في نادي الشارقة للجولف والرماية، أو على شاشات التليفزيون، أو عبر البث المباشر عبر الانترنت في جميع أنحاء العالم، استمتعوا إلى حد كبير بالفنيات الراقية والاحترافية التي أبدع في تقديمها الأساتذة.
ورحب السركال بالنجاح الكبير الذي حققته إمارة الشارقة باستضافتها وتنظيمها باقتدار وتميز، لبطولة عالمية كبرى، شارك فيها العشرات من ألمع الأسماء في رياضة الجولف. وقال: "يهمني في هذه المناسبة، التوجه بالشكر إلى الجولة الأوروبية لأساتذة الجولف، شركاؤنا في التنظيم، الذين ساهم تعاونهم معنا في خروج البطولة بالشكل الذي تطمح إليه أطراف الحدث من لاعبين وجماهير ومنظمين ووسائل إعلام".
وأضاف المدير التنفيذي لـ (شروق): "يأتي تنظيم (شروق) لبطولة الشارقة لأساتذة الجولف، في إطار استراتيجية متكاملة تنتهجها إمارة الشارقة من خلال حشد جهود دوائرها ومؤسساتها، لتعزيز مكانة الإمارة إقليمياً وعالمياً على الساحات الاقتصادية والرياضية والترفيهية، وتعظيم مقدرات الإمارة من الوجهات والمرافق والتسهيلات التي تخدم هذا التوجه".
وأكد السركال: "تكللت الجهود الكبيرة التي بُذلت على مدى شهور، من قبل (شروق) والدوائر والجهات المحلية والاتحادية والدولية المرتبطة بالبطولة، بالنجاح، مستفيدة مما تحظى به إمارة الشارقة من مقومات وموارد ومرافق، قادرة على استيعاب بطولات وفعاليات رياضية عالمية من هذا الحجم والمستوى، لذلك فنحن نعتبر بطولة الشارقة لأساتذة الجولف باكورة لأحداث وفعاليات رياضية وفنية وترفيهية عالمية المستوى تسعي إمارة الشارقة لاستضافتها وتنظيمها في المستقبل".
من جانبه أثنى ديفيد ماكلارين، رئيس الجولة الأوروبية للجولف على الدعم غير المحدود الذي وفرته (شروق) لإنجاح البطولة، ومدى الالتزام القوي الذي أبدته الهيئة لتذليل الصعاب أمام عقدها بنجاح في الشارقة، لافتاً إلى أن هذا الالتزام من جانب (شروق)، يدفعنا في الجولة الأوروبية إلى الوصول بشراكتنا البينية إلى مستويات جديدة ستظهر نتائجها في التسويق والترويج بشكل أكبر وأوسع لإمارة الشارقة ونادي الشارقة للجولف والرماية، وبالتعاون مع اتحاد الإمارات للجولف، باعتبارهما وجهة رائعة لممارسة الجولف.
وأضاف ماكلارين: "جرت الأمور في البطولة بشكل سلس للغاية، والجميع هنا سعداء بتواجدهم في الشارقة، لدرجة أن اللاعبين اصطحبوا عائلاتهم معهم للاستمتاع بالأجواء وحُسن الضيافة الذي تقابل به الشارقة زوارها، وفيما يتعلق بإجراء البطولة على ملعب من 9 حفر بدلاً من 18 حفرة، للمرة الأولى في تاريخ البطولة، أعتقد أن الأمر سار بشكل جيد، ومنح المنافسات طابعاً أقوى".
من جانبه، قال كريس ويليامز، الفائز ببطولة الشارقة لأساتذة الجولف وحامل اللقب: "أشعر بسعادة بالغة لفوزي في هذه البطولة المرموقة، وفي إمارة الشارقة الجميلة التي كنت أتطلع للعب والفوز فيها، وسط نخبة من أهم لاعبي الجولف في العالم على مدى عقود، وأتطلع للعودة مجدداً إلى الشارقة في جولات وبطولات أخرى، فهذه الإمارة تعرف كيف ترحب بزوارها وتدفعهم للمجيء مرة أخرى ".
واضاف: "لم أكن أتصور أن تمضي البطولة في هذه الأجواء المناخية الرائعة، لقد استمتعنا حقيقة بالجو ودفء أشعة الشمس التي نفتقدها في البطولات الأوروبية، وبالمستوى الرائع الذي ظهر به نادي الجولف والرماية، والملعب البديع ذي التسع حفر، الذي كان مختلفاً، غير أنه رفع من درجة حرارة المنافسات".
وشهدت الجولات الثلاث على مدى ثلاثة أيام، من بطولة الشارقة لأساتذة الجولف منافسات حامية بين أساطير الجولف في العالم، وحملت العديد من المفاجآت، حيث تصدَر في اليوم الأول من عمر البطولة، الجنوب أفريقي كريس ويليامز قائمة المتبارين، محققاً 7 ضربات اقل من المعدل البالغ 72 ضربة للوصول إلى الحفر البالغ عددها 18 حفرة على دورتين.
وفي اليوم الثاني، نجح الجنوب أفريقي جيمس كينجستون كذلك، في إزاحة مواطنه عن الصدارة بعد أن سجل 10 ضربات أقل من المعدل، في الوقت الذي غاب فيه البريطاني بول برودهيرست (حامل لقب البطولة) في العام الماضي عن قائمة المتصدرين في اليوم الاول، وحل رابعاً في اليوم الثاني.
كما شهدت منافسات اليوم الثاني من بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، تسجيل رقماً قياسياً غير مسبوق لملعب نادي الشارقة للجولف والرماية، بواقع 7 ضربات أقل من المعدل في دورة واحدة، وسجله الجنوب أفريقي جيمس كينجستون، معادلاً رقم مواطنه كريس ويليامز الذي سجله في اليوم الأول.
ووفرت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، كافة عناصر النجاح للحدث بما يليق بإمارة الشارقة، وتحظى البطولة بدعم اتحاد الإمارات للجولف، ومجلس الشارقة الرياضي، ومن فندق "راديسون بلو" بالشارقة حيث يقيم اللاعبون.
وتحظى البطولة كذلك بدعم من المركز الميكانيكي للخليج العربي، المورد الرئيسي لسيارات "بي أم دابليو"، الذي وفر أسطولاً يتألف من 20 سيارة فاخرة لنقل اللاعبين والمسؤولين، كما تضم قائمة الجهات الراعية للحدث كل من ناشيونال للدهانات، والمشرق لخدمات الري، وهارادين جولف، ويكد للخيام والليث وتيتليست.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: