بيان صحفي

(شروق) و(اقتصادية الشارقة) يروجان لعلامة (استثمر في الشارقة) على الرخص التجارية الجديدة في الإمارة


تعاون وثيق بين الجانبين للترويج للفرص الاستثمارية في الإمارة
في إطار مساعيه المستمرة لتعزيز التكامل مع الدوائر الحكومية المحلية، أعلن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، عن تعاونه مع دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، بهدف دعم وتوحيد جهود الترويج الاستثماري للإمارة، على الصعيدين المحلي والدولي.
وسيعمل الجانبان معاً على ترويج العلامة الاستثمارية الجديدة للإمارة (استثمر في الشارقة)، التي أطلقت في سبتمبر الماضي، من خلال وضع شعارها على جميع الرخص التجارية الجديدة التي تصدر عن دائرة التنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى تطوير بيئة الأعمال في الإمارة، والترويج للفرص الاستثمارية من خلال أنشطة وفعاليات مشتركة ومتنوعة.
ومن شأن وضع شعار (استثمر في الشارقة) على الرخص التجارية الجديدة، توعية المستثمرين بأهمية هذه العلامة التي تشكل خلاصة جهود (شروق) وشركائها الاستراتيجيين من الدوائر الحكومية، لاسيما "اقتصادية الشارقة"، المبذولة في تعزيز موقع الشارقة وجهة استثمارية أولى في منطقة الشرق الأوسط.
وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): "تمضي الشارقة قدماً في مسيرة التكامل التي أسس لها وأرسى قواعدها الصلبة المتينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة؛ ويشكل هذا التعاون المثمر بين (استثمر في الشارقة) و(اقتصادية الشارقة) إضافة جديدة إلى منظومة العمل المشترك بين الدوائر الحكومية المحلية في الإمارة، كما أنها ترسخ لمبدأ التكامل الذي يهدف إلى تعزيز الإدارة الحكيمة للجهود والموارد الحكومية المبذولة، لمواصلة مسيرة التنمية بشكل مستدام تبقى آثاره للأجيال المقبلة".
وأضاف السركال: "خلال الأعوام الماضية عملت (شروق) جنباً إلى جنب مع دائرة التنمية الاقتصادية لجعل الشارقة وجهة جاذبة للمستثمرين، وتوثقت علاقة الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين بمرور الزمن، حتى غدت الدائرة محوراً أساسياً في العديد من الفعاليات الاقتصادية والمؤتمرات الكبرى التي تنظمها الهيئة لاستقطاب المستثمرين، إذ عملت على تسهيل الإجراءات لهم، ما سهل بالتالي من مهمة (شروق) الترويجية وساعد على استقطاب أعداد متنامية من الشركات سنوياً، واليوم بات لدينا في الشارقة أكثر من 55 ألف شركة، بفضل هذا التعاون البناء بيننا".
وتابع: "منذ قررنا إطلاق (استثمر في الشارقة) في سبتمبر الماضي، سارعت (اقتصادية الشارقة) لتكون من أوائل الداعمين لهذه المبادرة العصرية الفريدة؛ ويمثل إعلان اليوم دفعة قوية لجهودنا الموحدة لترويج الإمارة على أوسع نطاق، إذ سيتيح وجود شعار (استثمر في الشارقة) على التراخيص الجديدة الصادرة عن طريق الدائرة لمختلف قطاعات الأعمال، التأكيد على أهمية العلامة الجديدة ودورها الأساسي في دعم المستثمرين أيّا كان القطاع الذي يعملون به، كما أنه يوجه رسالة مهمة لجميع المستثمرين ورجال الأعمال والمهتمين بتأسيس أعمالهم في الشارقة بأن دوائرنا الحكومية تعمل كفريق واحد لتلبية متطلباتهم وتأمين الراحة لهم".
بدوره، قال سعادة سلطان عبدالله بن هده السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة: "تعتبر (شروق) شريكاً استراتيجياً للدائرة، وقد عملنا معنا عن كثب لتعزيز استقطاب المستثمرين من خلال مشاركتنا لهم في العديد من الفعاليات المحلية والدولية، بالإضافة إلى تطوير التشريعات لتصبح ملائمة بشكل أكبر لأصحاب الأعمال وتزيد الثقة بالتالي بالمناخ الاستثماري في الإمارة، بما يتفق مع توجيهات القيادة الرشيدة بهذا الصدد".
وأضاف السويدي: "تعتبر (استثمر في الشارقة) الخطوة التالية للارتقاء بمكانة الإمارة إقليمياً وعالمياً، فمن خلال هذه العلامة الفريدة فإننا نسعى كفريق عمل حكومي واحد إلى التأكيد لجميع المستثمرين بأنهم محل ترحيب في الشارقة، وأننا جميعاً ستتعاون في سبيل جعل تأسيسهم لمشاريعهم تجربة فريدة في عالم الأعمال لم يعاصروا مثلها سابقاً؛ وبدورنا كدائرة للتنمية الاقتصادية، فإننا نلتزم بتقديم أعلى مستوى من الخدمات للمستثمرين من مختلف الجنسيات، حتى يشعروا بالراحة والترحيب الذين يليقان بهم".
من جهته، قال محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): "يشكل تعاوننا مع دائرة التنمية الاقتصادية فصلاً جديداً من النجاح لـ(استثمر في الشارقة) على الرغم من أنه لم يمض على إطلاقها أكثر من 3 أشهر؛ وفي الواقع، فإن الزخم الكبير الذي أحاط بالعلامة منذ الإعلان عنها في 29 سبتمبر الماضي، يرسخ قناعتنا بأننا على الطريق الصحيح نحو بلوغ أهدافنا المتمثلة بأن تكون الشارقة نقطة استقطاب عالمية للاستثمارات ورؤوس الأموال".
وأوضح المشرخ: "يفتح هذا التعاون الباب واسعاً أمام تكاتف الجهود بين (استثمر في الشارقة) و(اقتصادية الشارقة) لتطوير مناخ الأعمال في الإمارة، من خلال تيسير الإجراءات على المستثمرين وتطوير القوانين الاقتصادية لضمان أن تكون عصرية وموائمة للتغيرات الحاصلة في العالم، إذ يؤكد هذا التعاون لأصحاب الأعمال بأن الشارقة وجهة استثمار منافسة ليس على الصعيد الإقليمي فقط، وإنما على الصعيد العالمي أيضاً".
وأفاد بأن "سنعمل مع (اقتصادية الشارقة) على الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في كل القطاعات في الإمارة، لاسيما السياحة والترفيه، والرعاية الصحية، والتنمية البيئية، والنقل والخدمات اللوجستية، والتعليم، والعقارات، والصناعة، وغيرها، من خلال أنشطة وفعاليات مشتركة ومتنوعة، نوضح فيها للمستثمرين مدى سهولة الحصول على رخصة تجارية في الإمارة، تمهيداً لبدء أعمالهم فيها في أقرب وقت".
وأكد مدير مكتب (استثمر في الشارقة) أن "الإمارة تتمتع بالعديد من المقومات الاستثمارية الفريدة، كما أنها تتضمن فرص نمو حقيقية في كل المجالات، فالناتج المحلي للشارقة البالغ نحو 35 مليار دولار (128.5 مليار درهم) يشكل 19% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، في وقت تتمتع مختلف القطاعات بنسب نمو لافتة ومشجعة على الاستثمار، فعلى سبيل المثال، حققت فنادق الخمس والأربع نجوم 70% من إجمالي العوائد الفندقية في الإمارة العام الماضي، في وقت يتوقع أن تحقق العائدات الفندقية في الإمارة ارتفاعات سنوية منتظمة من 154 مليون دولار (566.5 مليون درهم) العام الماضي إلى 226 مليون دولار (830 مليون درهم) في عام 2019، ما يدل على مدى جاذبية الاستثمار في القطاع الفندقي الفاخر".
من ناحيته، قال فهد الخميري، مدير إدارة التسجيل والتراخيص في دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة: "بدأنا مؤخراً طباعة شعار (استثمر في الشارقة) على الرخص التجارية التي تصدرها الدائرة بمختلف فئاتها، ولاحظنا ردود فعل إيجابية من المستثمرين حولها، إذ أشاد كثير منهم بالجهود التي تبذلها باستمرار (اقتصادية الشارقة) بالتعاون مختلف الدوائر الحكومية في الإمارة، لتيسير إجراءات مزاولة الأعمال عليهم؛ كما أشادوا بالمستوى الرفيع من الخدمات التي تقدمها الدائرة عبر مختلف القنوات تسهيلاً عليهم، لاسيما القنوات الذكية الخاصة بتطبيقات الهواتف والأجهزة المحمولة، والقنوات الإلكترونية ممثلة الموقع الرسمي للدائرة، بالإضافة إلى قنوات تقديم الخدمة الشخصية عبر مراكز خدمات المتعاملين المنتشرة في الإمارة".
وكانت (شروق) أطلقت علامة (استثمر في الشارقة) خلال حفل افتتاح النسخة الثانية من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2016، نهاية سبتمبر الماضي، بهدف الكشف عن الفرص الاستثمارية التي تحفل بها الإمارة لأصحاب الأعمال في مختلف القطاعات، وفق رؤية عصرية تواكب المتغيّرات الاقتصادية، وتساعد المستثمرين على تحقيق أقصى استفادة من مقومات الإمارة الفريدة، مع توفير المزيد من التسهيلات والمزايا الاستثمارية لهم.
وتتضمن (استثمر في الشارقة)، الاستراتيجية العامة للتوجه الاستثماري للإمارة، وجملة المقومات والمزايا، إلى جانب التسهيلات التي تقدمها الشارقة لرجال الأعمال والشركات، كما ستعمل على مساعدة المستثمرين الجدد من مختلف أنحاء العالم على اكتشاف الفرص الاستثمارية في الإمارة الملائمة لنمو أعمالهم، وتعزيز أشكال التعاون والشراكات بين الكيانات لضمان تحقيق النمو لكل الأطراف، وتوظيف دراساتها الواسعة ومعرفتها العميقة بالبيئة الثقافية والتجارية والاجتماعية في الشارقة لخدمة البيئة الاقتصادية في الإمارة. 
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: