بيان صحفي

انطلاق بطولة الشارقة لأساتذة الجولف بمشاركة 57 لاعب من 17 دولة


الجنوب أفريقي ويليامز يتصدر المنافسين في اليوم الأول بـ( -7) ضربات
برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، انطلقت صباح أمس "الخميس" بطولة الشارقة لأساتذة الجولف "سينيور جولف ماسترز"، والتي تنظمها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) بالتعاون مع الجولة الأوروبية لأساتذة الجولف، في نادي الشارقة للجولف والرماية.
ويتنافس في البطولة التي انطلقت تحت شعار "حيث تعيش الأساطير"، 57 لاعباً ينتمون إلى 17 دولة، منهم 55 من المحترفين، وإثنين من الهواة، يسعون جميعاً لإحراز اللقب، والفوز بجوائز البطولة التي تبلغ قيمتها 425 ألف دولار، خلال المنافسات التي يتم بثها حيَة على الهواء مباشرة إلى جميع أنحاء العالم على مدى ثلاثة ايام.
وتُعد بطولة الشارقة لأساتذة الجولف التي يشارك فيها عدد من أبرز محترفي اللعبة، أمثال رونان رافيرتي، وجوس ريفيرو، وبول برودهيرست، وباري لين، خامس فعاليات منافسات الجولة الأوروبية لأساتذة الجولف الذين تجاوزا الخمسين عاماً من عمرهم، والتي انطلقت في العام 1992، وتنظم إمارة الشارقة البطولة سنوياً حتى عام 2019.
وتابع المئات من عشاق رياضة الجولف من جنسيات مختلفة، ومن خلال المنصات المخصصة لهم والمطلة على الملعب، أو من خلال التجوال مع أساتذة اللعبة، أساليب لعب المحترفين ومهاراتهم في تنفيذ الضربات المختلفة.
وفي ختام جولة اليوم الأول من منافسات بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، تصدَر الجنوب أفريقي كريس ويليامز قائمة المتبارين، محققاً 7 ضربات اقل من معدل الضربات البالغ 72 ضربة للوصول إلى الحفر البالغ عددها 18 حفرة على دورتين.وتعادلت نقاط كل من الأمريكي كلارك دينيس، والدنماركي ستين تيننج، والسويدي ماجنوس اتليفي، ليحتلوا المركز الثاني بمعدل ضربات أقل يبلغ 6 ضربات.
واحتل كل من الإسباني ميجيل مارتن، والسويسري انريه بوسيرت، والبريطاني جاري ماركس، والبريطاني جاري ولستونهولم، والأمريكي جاري روسناكن، المراكز من الخامس وحتى التاسع، متعادلين في عدد ضربات اقل من المعدل بلغت خمس ضربات.
ويدافع البريطاني بول برودهيرست، (الذي حل في المركز 17 أمس، محققا ضربتين اقل من المعدل، ليشارك المركز مع تسعة لاعبين آخرين)، عن لقبه كبطل للنسخة الأخيرة من الجولة الأوروبية لأستاذة الجولف، والذي حصده في في يوليو الماضي. ويأمل برودهيرست البالغ من العمر 51 عاماً، في أن يظل محتفظاً باللقب خلال مشاركته في البطولة المفتوحة لأساتذة الجولف التي ستُقام في ملعب "بورثكول الملكي" والتي تنظمها روليكس في الصيف المقبل.
ويتبارى الأساتذة المتنافسون في بطولة الشارقة في نادي الشارقة للجولف والرماية، الذي يعد واحداً من أحدث وجهات ممارسة الجولف في المنطقة وأرقاها تجهيزاً، ويمثل من جانب آخر، بتصميمه الفريد، متعة وتحدياً كبيراً للمحترفين، إذ يتطلب من اللاعبين النجاح في الوصول بكراتهم إلى الحفر التسع التي يشتمل عليها الملعب عبر ما لا يزيد عن 72 ضربة على دورتين، يقطعون خلالها مسافة 7300 ياردة. ويتألف ملعب البطولة من تسع حفر، وهو من تصميم بيتر هاراداين، أحد أهم مصممي ملاعب الغولف في العالم، ليكون على اللاعبين تسجيل ثلاث ضربات في خمس حفر على مسافات متفاوتة طيلة جولات البطولة الثلاث،وهو شكل جديد لم تعهده الجولة الأوروبيةلأساتذة الجولف.
ولعب الدعم الكبير الذي وفرته (شروق)، دوراً حاسماً في نجاح تنظيم الحدث الذي يليق بإمارة الشارقة، وتحظى البطولة بدعم اتحاد الإمارات للجولف، ومجلس الشارقة الرياضي، ومن فندق "راديسون بلو" بالشارقةحيثيقيم اللاعبون، في الوقت الذي يوفر فيه المركز الميكانيكي للخليج العربي، المورد الرئيسي لسيارات "بي أم دابليو"، أسطولاً يتألف من 20 سيارة فاخرة لنقل اللاعبين والمسؤولين، كما تضم قائمة الجهات الراعية للحدث كل من ناشيونال للدهانات، والمشرق لخدمات الري، وهارادين جولف، وويكد للخيام والليث وتيتليست.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: