بيان صحفي

"استثمر في الشارقة" يسعى لجذب مستثمري كوريا الجنوبية والصين لتأسيس أعمال ناجحة بالإمارة


شاركت في فعاليتين اقتصاديتين نظمهما العملاقان الآسيويان - مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي يطلع مجتمع الأعمال الآسيوي على المناخ الاستثماري الجاذب والمزايا المتنوعة في الإمارة
اختتم مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، مؤخراً مشاركة ناجحة في فعاليتين اقتصاديتين في كل من سيئول بكوريا الجنوبية، وشانغهاي بالصين، تمكن خلالهما من تعريف رجال الأعمال الكوريين والصينيين بالمناخ الاستثماري الجاذب وفرص نمو الأعمال في الشارقة، بهدف استقطابهم لإقامة مشاريعهم في الإمارة، أو الانطلاق منها لتوسيع نطاق عملياتهم في المنطقة.
وحرص "استثمر في الشارقة"، أثناء زيارته العملاقين الآسيويين خلال الفترة من 4 وحتى 8 ديسمبر الجاري، على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفعاليات الاقتصادية للترويج للإمارة كمركز حيوي وحلقة وصل بين الشرق والغرب، وتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار في الإمارة، لاسيما في ضوء القرار الأخير الذي أعلنته الدولة في سبتمبر الماضي، والذي يتيح للمواطنين من كوريا الجنوبية والصين الحصول على تأشيرة الدخول لدى وصولهم إلى الإمارات العربية المتحدة، ما يسهم في تشجيع السياحة ويعزز نمو الأعمال في الإمارات.
واستعرض مكتب "استثمر في الشارقة" المقومات والمزايا الاستثمارية الفريدة وفرص الأعمال الكامنة في مختلف القطاعات الحيوية في إمارة الشارقة، لاسيما القطاعات الرئيسة الأربعة، وهي: السياحة والترفيه، والرعاية الصحية، والنقل والخدمات اللوجستية، والتنمية البيئة، وغيرها من القطاعات الواعدة مثل العقارات والصناعة، حيث تمتلك هذه القطاعات فرصاً قوية للنمو.
واستهل وفد الشارقة برنامجه الترويجي بزيارة عاصمة كوريا الجنوبية سيئول لتسليط الضوء على مجموعة المزايا التي يمكن أن تقدمها الشارقة لرواد الأعمال الكوريين الذين يخططون لبدء أعمالهم في الإمارة.
وأكد المكتب أهمية كوريا الجنوبية باعتبارها شريكاً تجارياً مهماً جداً للإمارات، الأمر الذي تعكسه العلاقات الاقتصادية والروابط التجارية المتينة التي تجمع بين البلدين، فقد شهدت حركة التجارة بين البلدين تطوراً كبيراً خلال الفترة من 2010 وحتى نهاية 2015، حيث بلغت قيمة التجارة الثنائية بين البلدين 122.7 مليار درهم، منها 115.8 مليار درهم قيمة واردات الإمارات من كوريا الجنوبية، و5.6 مليارات درهم قيمة صادرات الإمارات إلى كوريا.
وقال محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): "نتوقع أن تتوسع المصالح التجارية الكورية في الشارقة إلى حد كبير، بفضل المزايا والفوائد والتسهيلات المتميزة التي توفرها الإمارة للمستثمرين، كما ستلعب التشريعات الجديدة التي تسمح الدولة بموجبها للمواطنين الكوريين بالحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول إلى المطار، في زيادة أعداد الكوريين الذين يزورون الدولة سنوياً، والتي وصلت إلى 70 ألف زائر العام الماضي، كما نتوقع أن ينمو المجتمع الكوري في الدولة ويتضاعف مجدداً، حيث سبق أن تضاعفت أعداد المقيمين الكوريين ثلاث مرات في السنوات الخمس الماضية لتصل إلى 15 ألف مواطن حالياً، في ظل الأعمال الجديدة والاستثمارات التي ستغذي هذا النمو".
وفي أعقاب زيارته لسيئول، توجه وفد (استثمر في الشارقة)، تتضمن كل من محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، مريم راشد بن الشيخ، مديرة ترويج الاستثمار في (شروق) وديانا يونغهوي، مديرة ترويج الاستثمار في (شروق)، إلى مدينة شانغهاي في الصين لحضور قمة التجارة الحرة والمناطق الاقتصادية الخاصة (شانغهاي 2016(، التي عقدت في المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في العالم، خلال الفترة من 7 وحتى 8 ديسمبر الجاري.
وشهدت القمة، التي عُقدت تحت عنوان "استراتيجيات الاستثمار العالمية: الصين نحو العالمية"، حضوراً قوياً لممثلي وفد الشارقة، تخللته العديد من اللقاءات والاجتماعات مع رجال الأعمال الصينيين، الذين تعد بلدهم أكبر اقتصاد في العالم حسب تعادل القوة الشرائية (وفقاً لصندوق النقد الدولي). وقدم "استثمر في الشارقة" الراعي الفضي للحدث، عرضاً توضيحياً لمدة 20 دقيقة استعرض خلالها الفرص الاستثمارية التي تزخر بها الشارقة، كما استضاف جلسة ضمت عدة اجتماعات عمل مع رجال الأعمال الصينيين، وشارك أيضاً بجناح خاص في الملتقى الاقتصادي.
وأضاف المشرخ: "تمتلك الصين اقتصاداً استهلاكياً مزدهراً، حيث تعدٌ أكبر مصدر للسلع في العالم وثاني أكبر مستورد للسلع، كما تعد الصين بمساحتها الشاسعة موطناً لآلاف الشركات التي تتطلع إلى توسيع نطاق عملياتها خارج حدود البلاد والاستثمار في الشارقة، وقد شكَلت قمة التجارة الحرة والمنطقة الاقتصادية الخاصة في شنغهاي منصة مثالية لـ(استثمر في الشارقة) للالتقاء بالمستثمرين المحتملين وتعريفهم بالمقومات الاستثمارية في الإمارة والمزايا الفريدة التي تقدمها للمستثمرين، سواء لرواد الأعمال الراغبين بإطلاق المشاريع الصغيرة والمتوسطة أو للشركات الكبرى التي تبحث عن قاعدة استراتيجية مثالية تربط الشرق بالغرب".
وأكد المدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) أن "صناعة السياحة في الإمارة ستشهد نمواً كبيراً في المرحلة القادمة، لاسيما في ظل قانون التأشيرة الجديد الذي يتيح للمواطنين الصينيين الحصول على تأشيرة الدخول للإمارات عند الوصول، ما سيسهم في مضاعفة عدد السياح الصينيين القادمين للإمارات، التي شهدت توافد حوالي نصف مليون صيني في عام 2015".
وقد تم تصميم علامة "استثمر في الشارقة" بهدف الترويج للفرص الاستثمارية الواعدة والمقومات الاقتصادية العديدة في الإمارة، من خلال تقديم أفضل المعايير الدولية، وأفضل الخدمات النوعية لاستقطاب المستثمرين من جميع أنحاء المنطقة والعالم، وتأتي زيارة مكتب الاستثمار المباشر في الشارقة إلى كل من سيئول وشنغهاي في إطار سلسلة من الأنشطة والفعاليات الترويجية وزيارات العمل التي قام بها المكتب خلال العام الجاري، والتي شملت المملكة المتحدة، وألمانيا، وإيطاليا، والولايات المتحدة وكوبا، في وقت استضاف المكتب عدداً من الوفود التجارية من كندا، وتركيا، وروسيا والبرتغال، بهدف تسليط الضوء على بيئة الأعمال المتميزة في الإمارة.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: