بيان صحفي

مروان السركال يتلقى تكريماَ من مجلس الأعمال التجاري والمهني الهندي


حصد جائزة "أصدقاء الهند الذهبيون
حصد سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، تكريماً من مجلس الأعمال التجاري والمهني الهندي في دبي، وحصد جائزة "أصدقاء الهند الذهبيون"، وذلك تقديرا لجهوده في دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين إمارة الشارقة وجمهورية الهند من جانب آخر، وتسلّم الجائزة بالإنابة عن سعادته محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة).
وجاء التكريم في إطار إحياء المجلس، الذي يعمل تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة دبي، لعيد يوم الجمهورية الهندي الـ 68، من خلال احتفالية أقامها في دبي بحضور ممثلين عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، وغرفة صناعة وتجارة دبي، وأعضاء مجلس الأعمال التجاري والمهني الهندي في دبي، ونخبة من رجال الأعمال والشخصيات العامة الهندية في دولة الإمارات.
وأعرب سعادة مروان السركال، عن شكره لمجلس الأعمال التجاري والمهني الهندي في دبي، وامتنانه للتكريم، ونيله جائزة "أصدقاء الهند الذهبيون"، كما هنّأ الجالية الهندية في دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم الجمهورية الهندي.
وقال: "تجذرت الروابط التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة من جانب والهند من جانب آخر عبر الأجيال، وامتدت ثقافياَ واقتصادياَ وتجارياَ، ويدل على ذلك التداولات التجارية المتزايدة بين الجانبين، وحجم الجالية الهندية في دولة الإمارات، ناهيك عن عدد الشركات وقيمة والاستثمارات الهندية في الدولة، والتي تؤشر إلى مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمقصد مفضل للهنود سواءَ للعيش أو العمل أو الاستثمار".
وأضاف: "نجحت العلاقات الإماراتية الهندية في التطور عبر التاريخ، من خلال تبادل المنافع، وإدراك كل طرف لمصالح الطرف الآخر، وهو ما أثمر عمّا نراه اليوم من جهود للأجيال المتعاقبة من المقيمين الهنود في دولة الإمارات، آملين أن تشهد علاقات البلدين المزيد من التطور، وأن ترتقي إلى ما يصبو إليه الطرفان في كل المجالات".
وأوضح سعادة مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): "تعد الهند الشريك التجاري الأول للشارقة في تجارة السلع غير النفطية، وتستقطب الشارقة نسبة كبيرة من إجمالي الاستثمارات الهندية في دولة الإمارات العربية المتحدة والبالغة أكثر من 183 مليار درهم "نحو 50 مليار دولار"، فيما تحتضن الإمارة 7000 شركة هندية". وتعمل هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) على تعزيز مكانة الشارقة كوجهة استثمارية وسياحية وتجارية، وتجتهد في هذا الصدد لتسهيل أعمال المستثمرين والشركات ورجال الأعمال، والتشارك معهم، وربطهم بالفرص الاستثمارية المناسبة.
عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: