بيان صحفي

(شروق) توقع تفاهماً ثانياً مع "آر إي آي" الكورية الجنوبية

يوليو 29، 2018

وقعت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) مذكرة تفاهم ثانية مع مجموعة " آر إي آي القابضة"، شركة الاستثمار الكورية الرائدة على مستوى العالم، بهدف تعزيز الفرص الاستثمارية وتبادل الخبرات وتوسيع آفاق التعاون التجاري بين الجانبين.

وتهدف المذكرة إلى توفير المعلومات الاقتصادية والدراسات الإحصائية، ودعم قاعدة البيانات التجارية للاستفادة منها في تيسير إبرام العقود التجارية وتفعيل المشاريع المشتركة بين الجانبين.

وتأتي المذكرة، منسجمة مع مذكرة التفاهم الأولى التي وقعتها (شروق) مع مجموعة "آر إي آي القابضة"، ومؤسسة "هايون" الطبية، المشغلة لمستشفى "سيجونغ" العام في كوريا الجنوبية، في مايو الماضي، والهادفة لتأسيس أول مستشفى كوري جنوبي في الشارقة، كما أنها تأتي ثمرة لمنتدى الأعمال الإماراتي- الكوري الذي شهد مشاركة رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن، في مارس الماضي.

وكان الرئيس مون أكد على التزام كوريا الجنوبية بتوسيع آفاق التعاون مع دولة الإمارات في قطاعات جديدة في إطار الجهود الثنائية لتنفيذ الخطط الاستراتيجية الرامية إلى دفع عجلة التطور والتنمية في كلا البلدين.

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لـ(شروق): "تمتلك كوريا الجنوبية واحداً من أقوى اقتصادات آسيا، وتتمتع بتجربة رائدة في مجال التكنولوجيا، وخاصة منذ إعلان الثورة الصناعية الرابعة، وهما عنصران أساسيان في استراتيجية الدمج الرقمي لإمارة الشارقة، ويأتي توقيع التفاهم في إطار مساعينا لتعزيز حضور الإمارة على خارطة الأعمال الدولية".

وأضاف السركال: "تحتل كوريا الجنوبية المرتبة الـ11 ضمن قائمة أكبر الاقتصادات في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي حسب تقرير البنك الدولي، لذا فإننا نحرص على توثيق علاقتنا مع الشركات والمؤسسات الكورية الجنوبية بصفتها شريكاً لـ(شروق)، والتعاون معاً لتسهيل استثمارها في الفرص التجارية المتاحة بالشارقة، والتعريف بها على نطاق واسع في أوساط مجتمع الأعمال الكوري الجنوبي، ما يسهم في تعزيز اقتصاد البلدين".

من ناحيته، قال سون بونغ هونغ، رئيس مجموعة "آر إي آي القابضة": "تتمتع إمارة الشارقة باقتصاد نشط ومتنوع، إلى جانب بنية تحتية متطورة وداعمة لقطاع الأعمال، توفر بيئة مثالية للتعاون على تعزيز الفرص الاستثمارية ودفع عجلة التطور الاقتصادي لدى كلا الجانبين".

وأضاف: "نسعى من خلال تبادل البيانات المتخصصة، وتوسيع آفاق التعاون وتبادل الخبرات التكنولوجية وتنظيم الفعاليات الاقتصادية، إلى توفير منصة جديدة للفرص الاستثمارية الواعدة في الإمارة أمام المستثمرين الكوريين خاصة، والمستثمرين من جميع أنحاء العالم عامة".

وتهدف (شروق)، التي تأسست في العام 2009 إلى تحقيق إنجازات اجتماعية وثقافية وبيئية واقتصادية وتنموية على أساس الهوية العربية والاسلامية لإمارة الشارقة، حيث تسعى الهيئة إلى تطوير الإمارة وتشجيع الاستثمار عن طريق تبني أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات التي تساعد في جذب المستثمرين، سواء من المنطقة أو من مختلف أنحاء العالم.

عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: