بيان صحفي

"شروق" تطلق مشروعاً شاملاً لتطوير شاطئ خورفكان


بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو مجلس الأعلى حاكم الشارقة، أطلقت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) مشروع لتطوير شاطئ خورفكان وإعادة تصميمه عبر إقامة مرافق خدمية عالية الجودة، ومنشآت ضيافة عالمية المستوى، ومجموعة من الأنشطة الترفيهية والسياحية التي ستسهم في تعزيز الجاذبية السياحية لمدينة خورفكان، والساحل الشرقي عموماً. يأتي ذلك ضمن إطار استراتيجية الهيئة الرامية إلى توفير وجهات سياحية وعائلية متكاملة في مختلف مدن إمارة الشارقة.

ونظراً لحجم المشروع، الذي ينفذ بالتعاون مع دائرة الأشغال العامة في الشارقة وبلدية خورفكان، فقد تم تقسيم العمل إلى مرحلتين، تنطلق الأولى من الجهة الجنوبية للشاطئ، وتشمل المنطقة التي تبدأ من الميناء وحتى الدوار، فيما تشمل الثانية تطوير الجهة الشمالية من الشاطئ. وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع إنشاء مدرج وممشى يطلان على الشاطئ، وساحة للتزلج، وصالات رياضية متنوعة، وأماكن مخصصة للنزهة، إضافة إلى أماكن لعب مخصصة للأطفال تمتاز بمعايير سلامة عالمية، ومطاعم ومقاهٍ ومنافذ تجزئة مطلة على الشاطئ، وحدائق تحاكي الطراز الإسلامي وساحات طبيعية، ومرافق للاستحمام، وحمامات وغرف لتبديل الملابس على الشاطئ.

في سياق تعليقه على هذا المشروع، قال سعادة مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): "تعتبر مدينة خورفكان إحدى أجمل مدن الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها وجهة موسمية للزوار الباحثين عن الاسترخاء في أحضان الطبيعة والأجواء المثالية، لذا تبدي (شروق) اهتماماً كبيراً بتطويرها سياحياً مع الحفاظ على خصوصياتها الجمالية، كجزء من استراتيجيتنا الشاملة لتطوير المنطقة الشرقية لإمارة الشارقة بأكملها".

وتابع السركال: "سيعزز تطوير المشروع فرص النمو المتزايد الذي تشهده شراكاتنا، كما يفتح الباب للعديد من الشراكات الجديدة، والعلامات التجارية العالمية، ليس في قطاع السياحة والضيافة فحسب، بل في مختلف القطاعات الاقتصادية، لا سيما أن المشروع استند إلى العديدة من القطاعات التي أسهمت في دعم إنشاء المرافق والخدمات ذات المعايير الدولية."

وأضاف: "يسهم مشروع تطوير الشاطئ بمرافقه العصرية ومنشآته الحديثة وخدماته المتنوعة في تحقيق قيمة مضافة لحياة القاطنين في خورفكان وزوارها، كما أنه يعزز أنماط حياتهم الصحية، ويوفر المزيد من أماكن الجذب السياحي للعائلات والسياح. وبمجرد اكتمال أعمال المشروع، نتوقع أن تتضاعف أعداد مرتادي الشاطئ من داخل الدولة وخارجها، وأن تصبح المدينة وجهة سياحية أولى في المنطقة الشرقية".

وكانت الهيئة قد أعلنت عن أن المرحلة المقبلة من المشروع- والتي سيتم الكشف عن تفاصيلها في وقت لاحق- ستتضمن مرافق عالية الجودة تمتاز بمستويات خدمية ذات مواصفات عالمية لتقدم للسياح والزوار تجربة استثنائية.

وتكتسب مدينة خورفكان أهميتها نظراً لموقعها الجمالي الذي يتيح للزوار مشاهدة مساحات واسعة من المناظر الطبيعية التي تزخر بها الجبال المحيطة، والتي تتمتع بإطلالتها المائية على طول الساحل، فضلاً عن الخدمات الراقية التي يتميز بها الشاطئ. كما تضم المدينة مجموعة فاخرة من المطاعم والفنادق، إضافة إلى سوق صغير يوفر كافة احتياجات المقيمين والزوار.

وتهدف هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، التي تأسست في العام 2009، إلى تحقيق إنجازات اجتماعية وثقافية وبيئية وتنمية اقتصادية على أساس الهوية العربية والاسلامية لإمارة الشارقة، إذ تسعى الهيئة إلى تطوير الإمارة وتشجيع الاستثمار عن طريق تبني أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات التي تساعد في جذب المستثمرين، سواء من المنطقة أو من كافة أنحاء العالم.

عودة إلى الإعلام
شارك هذا المقال: